ج: سنن الطواف هي:
1- الموالاه: حيث لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه وقف أو جلس في طوافه, فالسنة في الطواف الموالاة, ولكن إذا قطع الطواف لحاجة مثل الصلاة فانصرف على سبيل المثال على ثلاثة أطواف ثم عاد إلى الطواف أتم ما بقي, وهذا ما ذهب إليه الجمهور منهم الأئمة الأربعة.
2- الاضطباع: وهو أن يجعل وسط الرداء تحت كتفه اليمنى ويرد طرفيه على كتفه اليسرى ويبقي كتفه اليمنى مكشوفة، وهو مستحب في طواف القدوم ولا يستحب في غيره اتباعاً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم , ولا يستحب في السعي لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يضطبع فيه؛ فقد روي عن عبد الحميد عن ابن يعلى عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم : «طَافَ بِالْبَيْتِ مُضْطَبِعًا وَعَلَيْهِ بُرْدٌ». صحيح سنن الترمذي (859) وصحيح ابن ماجه (2954) وسنن الدارمي (1843) وسنن وأبي داود (1883).
3- الرمل: وهو دون العدو وفوق المشي. يقال: رمل: إذا أسرع في مشيه وهز منكبيه. والرمل في الأشواط الثلاثة الأول سنة عند الأئمة الأربعة والجمهور.
وهو سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في طواف القدوم؛ لما روي عن ابن عمر رضي الله عنهما: «أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا طَافَ فِي الْحَجِّ أَوْ الْعُمْرَةِ أَوَّلَ مَا يَقْدَمُ سَعَى ثَلَاثَةَ أَطْوَافٍ وَمَشَى أَرْبَعَةً ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ ثُمَّ يَطُوفُ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ».أخرجه مسلم (1261).
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «إِنَّمَا سَعَى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَرَمَلَ بِالْبَيْتِ لِيُرِيَ الْمُشْرِكِينَ قُوَّتَه».أخرجه البخاري (4256), ومسلم (241- 1266).
4- استلام الركنين اليمانيين: (وهما الركن الأسود والركن اليماني) والاستلام: هوالمسح باليد والتقبيل بالفم.
فعن سالم بن عبد الله عن أبيه رضي الله عنهما قال: «لَمْ أَرَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَسْتَلِمُ مِنْ الْبَيْتِ إِلَّا الرُّكْنَيْنِ الْيَمَانِيَيْنِ». أخرجه البخاري (1609) ومسلم (1267). الاستلام: المسح باليد والتقبيل بالفم
5- الدعاء بين الركنين: لما روي عن عبد الله بن السائب قال: «سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ مَا بَيْنَ الرُّكْنَيْنِ: ( رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ) [البقرة:201]. صحيح سنن أبي داود (1892) وابن خزيمة (2721).
6- صلاة ركعتين بعد الطواف والقراءة فيهما: لما روي في حديث عمرو بن دينار «…. قَدِمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَطَافَ بِالْبَيْتِ سَبْعًا وَصَلَّى خَلْفَ الْمَقَامِ رَكْعَتَيْنِ وَطَافَ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ». أخرجه البخاري (1623) ومسلم (1234).
7- إن لم يستطع استلام الركن الأسود, أشار بيده فقط مع قول الله أكبر

القائمة