ج: لا ينتقض الوضوء بشرب ألبان الإبل، وهو ما ذهب إليه عامة أهل العلم وهو المشهور من مذهب أحمد؛ لما روي عن أنس قال: « قَدِمَ أُنَاسٌ مِنْ عُكْلٍ أَوْ عُرَيْنَةَ، فَاجْتَوَوْا المَدِينَةَ فَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ ، بِلِقَاحٍ،وَأَنْ يَشْرَبُوا مِنْ أَبْوَالِهَا وَأَلْبَانِهَا» أخرجه البخارى (233)، ومسلم (1671 (ولم يأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالوضوء منها مع كونهم حديث عهد بالإسلام، ولو كان شرب ألبان الإبل ينقض الوضوء لبينه النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه لا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة.

القائمة