?كيف تكون من أحباب الله ؟?

↩ من الأسباب التي توصلك لحب الله لك: الالتزام بالسُنن والنوافل بعد أداء الفرائض.

⭐ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :إنَّ اللهَ قال : من عادَى لي وليًّا فقد آذنتُه بالحربِ ، وما تقرَّب إليَّ عبدي بشيءٍ أحبَّ إليَّ ممَّا افترضتُ عليه ، وما يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتَّى أُحبَّه ، فإذا أحببتُه : كنتُ سمعَه الَّذي يسمَعُ به ، وبصرَه الَّذي يُبصِرُ به ، ويدَه الَّتي يبطِشُ بها ، ورِجلَه الَّتي يمشي بها ، وإن سألني لأُعطينَّه ، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه ، وما تردَّدتُ عن شيءٍ أنا فاعلُه ترَدُّدي عن نفسِ المؤمنِ ، يكرهُ الموتَ وأنا أكرهُ مُساءتَه. (البخاري :6502).

?فاحرص على السنن الراتبة التي تؤدى مع الفريضة،

?ثم قيام الليل،

?ولا تترك ركعتى الضحى فهما زكاة البدن،

?وكذا تحية المسجد،

?وسُنة الوضوء،

?ولا تنسَ صيام النوافل وأقلها ثلاثة أيام من كل شهر هجري(13-14-15)،

?اجعل لك وِردًا من كتاب الله تعالى (بتدبر وفهم)،

?حافظ على أذكار الصباح والمساء فهي بركة وحرز لك من الشيطان،

?أكثر من الاستغفار يتسع رزقك وترزق الذرية وتنزل عليك البركات، وتزداد قوة في بدنك ??

?قال الله تعالى : “فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ” (نوح:10 – 12).

?وقال سبحانه :”وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ” (هود:52).

?اللهم اجعلنا من أحبابك ?

القائمة