ج: إذا لم يكن هناك ضرر في تفرقة الإصبعين وفي إزالة الإصبع الزائد فلا مانع من ذلك، ولا يعد هذا تغييرًا لخلق الله، بل هو من باب الإعادة لما عليه عموم خلق الله، والله تعالى أعلم.

القائمة