ج: هذا القول لا يعد ظهارًا ولا تحريمًا، ولا يلزمها كفارة يمين ولا شيء، لأنها تقصد تكريمًا له واستعطافًا لتنال بره ونصحه، والله تعالى أعلم.

القائمة