الكلام فيما لا يعنيك

اعلم أن أحسن المسلمين أخلاقًا من حفظ لسانه من جميع الآفات, والكلام فيما لا يعنيه

↩ واعلم أن أفضل أحوالك إذا تكلمت فيما لا يعنيك أن تتكلم فيما هو مباح, أي لا ضررعليك فيه, ولا حاجة لك إليه, ولكن إن فعلت فأنت مضيع رأس مالك ألا وهو زمانك, الذي ستحاسب عليه, وتسئل بين يديه سبحانه فيما أمضيته, وقد استبدلت الذي هو أدنى بالذي هو خير.

⏺ لو استبدلت الكلام فيما لا يعنيك ولا فائدة فيه بصرف هذا الوقت إلى عمل يرضي الله وإن كان مجرد تفكر،

✅ فربما كان سببًا لتعرضك لنفحة من نفحات الله.

? فالذي يشتغل بكلام مباح لا يعنيه, فإنه وإن لم يأثم فقد خسر وقته ورأس ماله وبهذا يكون قد فاته الربح العظيم, فكيف بمن كان كلامه فيما لا يعنيه, ذكر عيوب الناس وعوراتهم وإفشاء أسرارهم وغير ذلك مما هو محرم بالإجماع!

? فاحذر هذه الآفة, واعلم أن أنفاسك رأس مالك فلا تفرط فيها فتخسر الخسران المبين.

القائمة