س: ماتت أمي وأريد أن أعمل أعمالًا صالحة تتنتفع بها فماذا أفعل لها؟

ج: ينتفع الميت بأمور منها:
أولا: الدعاء والاستغفار له من أبناءه أو من عامة المسلمين.
لما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له». أخرجه مسلم (1631) وأبو داود (2880) والترمذي (1376).
ثانيا: الصدقة:
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم : «إن أبي مات وترك مالاً ولم يوص، فهل يكفر عنه أن أتصدق عنه؟ قال: «نعم». أخرجه مسلم (1630).
ثالثا: الصيام:
عن ابن عباس، أن امرأة قالت: يا رسول الله إن أمي ماتت وعليها صوم نذر أفأصوم عنها، فقال: «أرأيت لو كان على أمك دين فقضيتيه أكان يؤدى ذلك عنها؟» قالت : نعم، قال: «فصومي عن أمك». أخرجه البخاري (761)، ومسلم (1638).
رابعا: الحج والعمرة: عن أبي رزين قال حفص في حديثه رجل من بني عامر أنه قال: يا رسول الله إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج والعمرة ولا الظعن، قال: «احجج عن أبيك واعتمر». صحيح الترمذي (930) وصحيح أبي داود (1810).
خامسًا: قضاء الدين:
ذهب جمهور العلماء إلى أن الميت ينتفع بقضاء الدين عنه سواء كان من ولده أو من الغير.

القائمة