ج: لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه حرم على المحرمة تغطية وجهها، وإنما حرم عليها النقاب فقط, وعلى هذا فلو أن المرأة المحرمة غطت وجهها فلا بأس ولكن الأفضل أن تكشفه ما لم يكن حولها رجال.
فقد روي عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: «كنا نغطى وجوهنا من الرجال وكنا نمشط قبل ذلك في الإحرام» قال: قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبي
عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت: «تسدل المرأة جلبابها من فوق رأسها على وجهها».
ملحوظة:-
النقاب يكون به فتحة للعين على قدر الرؤية، أما السدل فهو غطاء من اعلى الرأس لأسفلها، يغطي الوجه كله ليس به فتحات

القائمة