ج: نعم وهذه الآداب هي:
1- يستحب الاغتسال للإحرام، وهذا مذهب جمهور أهل العلم, وقد جاء في حديث جابر الطويل في مسلم «…. فَوَلَدَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ عُمَيْسٍ مُحَمَّدَ بْنَ أَبِي بَكْرٍ فَأَرْسَلَتْ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَيْفَ أَصْنَعُ؟ قَالَ: اغْتَسِلِي وَاسْتَثْفِرِي بِثَوْبٍ وَأَحْرِمِي…» أخرجه مسلم (1218).
2- يستحب مسّ الطيب للرجال عند الإحرام لفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم :
عن عائشة رضي الله عنها, قالت: «كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى وَبِيصِ الطِّيبِ فِي مَفْرِقِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ مُحْرِمٌ». أخرجه البخاري (1538) ومسلم (1190).
وعن عائشة أيضا أنها قالت: «كُنْتُ أُطَيِّبُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم لِإِحْرَامِهِ حِينَ يُحْرِمُ وَلِحِلِّهِ قَبْلَ أَنْ يَطُوفَ بِالْبَيْتِ». البخاري (1539)، ومسلم (1189).
3- تلبيد الشعر: لما روي عن سالم عن أبيه رضي الله عنه قال:«سَمِعْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم يُهِلُّ مُلَبِّدًا» . أخرجه البخاري (1540) ومسلم (21-1184)
التلبيد: أي جعل شعره ملبدًا, أي جعل فيه شيئاً نحو الصمغ ليجتمع شعره لئلا يتشعث في الإحرام أو يقع فيه قمل.
4- النظافة ولبس الثياب البيضاء:
فإن احتاج إلى التنظيف: كتقليم الأظفار ونتف الإبط وحلق العانة ونحو ذلك فعل ذلك. وهذا مشروع بحسب الحاجة. ويستحب أن يحرم في ثوبين نظيفين, فإن كانا أبيضين فهما أفضل, ويجوز أن يحرم في جميع أجناس الثياب المباحة, من القطن والكتان والصوف. والسنة أن يحرم في إزار ورداء, سواء كانا مخيطين أو غير مخيطين باتفاق الأئمة, ولو أحرم في غيرهما جاز, إذا كان مما يجوز لبسه. وكل ما تم ذكره يكون قبل الإحرام, وأما بعد الدخول في النُسك أي عند التلبية عند الميقات فلا يجوز شيء من هذا كله.

القائمة