ج: بين أهل العلم نزاع في هذه المسألة، والذي أراه واعتقد أنه الصواب أن أكل كبدة الإبل تنقض الوضوء كاللحم؛ لأن اللحم في لغة الشرع يشمل جميع الأجزاء؛ بدليل قوله تعالى “حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ” [المائدة: 3] فيدخل فيه جميع أجزاء الخنزير فكذا لحم الإبل، ولأنه لو لم تكن جميع أجزاء الإبل تنقض الوضوء لبين ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله تعالى أعلم.

القائمة