ج: اتفق أهل العلم على أن المرأة النفساء إذا رأت علامة الطهر قبل أربعين يومًا، فإنها تغتسل وتصلي.
واختلفوا في أكثر مدة للنفاس، فذهب فريق من أهل العلم إلى أنه ليس للنفاس مدة محددة, وذلك لأنه لم يرد دليل صحيح صريح في تحديد أكثر مدة للنفاس، وأثر ابن عباس«تنتظر النفساء أربعين يومًا أو نحوها». سنن الدارمى (954) يدل على الغالب من أحوال النساء، وليس يدل قطعيًا على أن مدة النفاس أربعين يومًا، ويؤكد ذلك أن العلماء اتفقوا على أن المرأة إذا رأت علامة الطهر قبل ذلك, فعليها أن تغتسل وتصلي، فهذا دليل على أن النفاس قد يكون أقل من أربعين يومًا، وأيضًا قد يكون أكثر من ذلك، وهذا ما ذهب إليه الإمامان: مالك وابن حزم, وهو قول في مذهب أحمد وغيرهم، والله تعالى أعلم وأحكم.

القائمة