فوائد حديثية 23 (تحريم النميمة )

فوائد حديثية

تحريم النميمة

عَنْ حُذيْفَةَ رضى الله عنه ، أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ رَجُلًا يَنِمُّ الْحَدِيثَ، فَقَالَ حُذَيْفَةُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ ﷺ يَقُولُ: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ نَمَّامٌ» أخرجه مسلم ( ١٠٥).

١- النميمة عرفًا، هي: نقل كلام الناس بعضهم إلى بعض على جهة الإفساد بينهم .

٢- تحرم النميمة إذا لم يكن فيها مصلحة شرعية، فإذا دعت الحاجة لذلك فلا مانع، كما إذا أخبره بأن إنسان يريد الفتك به، أو بأهله، أو بماله، فكل ذلك وما أشبه بغرض دفع الضرر عن المسلمين ليس بحرام.

٣- نفي دخول الجنة عن عمل من الأعمال يراد به نفي الدخول الأَوَّلي، أو نفي الدخول المآلي، والذين يُنفى عنهم الدخول الأَوَّلي هم أهل التوحيد الذين لهم ذنوب يُطهرون منها –إن لم يغفر الله لهم- ثم يدخلون الجنة.

٤- أما الذين يُنفى عنهم الدخول المآلي –يعني: لا يدخلونها أولًا، ولا مآلًا، لا يؤولون إلى الجنة أصلًا، فهؤلاء هم أهل الكفر.
مثال ذلك قوله ﷺ: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَتَّاتٌ»، وقوله: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ»، وقوله: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ نَمَّامٌ»، وأشباه ذلك.

٥- النمام إذا مات على التوحيد بغير توبة، لا يدخل الجنة ابتداء؛ لكن يعذب بقدر ذنوبه -إن لم يغفر الله له -ثم يدخل الجنة؛ لأن اعتقاد أهل السنة قاطبة أن لا أحد من أهل التوحيد يخلد في النار، وقد سبق بيان ذلك .

٦- ما يجب على من حُملت إليه النميمة:
من قيل له: إن فلانًا قال فيك كذا وكذا، أو فعل في حقك كذا، أو هو يدبر في إفساد أمرك، أو ما أشبه هذا، فعليه ستة أمور:

الأول: أَلَّا يصدقه؛ لأن النمام فاسق، وهو مردود الشهادة، لا تقبل شهادته

الثاني: أن ينهاه عن ذلك، وينصحه، ويقبح فعله

الثالث: أن يبغضه في الله تعالى، فإنه بغيض عند الله، ويجب بغض من يبغضه الله تعالى.

الرابع: أَلَّا تظن بأخيك الغائب السوء

الخامس: أَلَّا يحملك ما حُكي لك على التجسس، والبحث لتحقق

السادس: أَلَّا ترضى لنفسك ما نهيت النمام عنه، ولا تحكي نميمته، فتقول: فلان قد حكى لي كذا وكذا، فتكون بذلك نمامًا ومغتابًا، وأتيت ما عنه نهيت.

٧- من مضار النميمة:

1- عذاب القبر

2- إشعال نار العداوة والبغضاء بين المسلمين.

3- انشغال القلب بما يضره ولا ينفعه.

4- أَهْلَكَ نفسه، وجعلها من أهل الوعيد بعدم دخول الجنة.

من كتاب الحديث _ سلسلة بداية الهداية للشيخة أم تميم

#فوائد_حديثية

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *