فوائد حديثية

⚘َعَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ – رضي الله عنه – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم -:

«إِنَّ اللَّهَ أَوْحَى إِلَيَّ أَنْ تَوَاضَعُوا، حَتَّى لَا يَبْغِيَ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ، وَلَا يَفْخَرَ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ» أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ٢٨٦٥

١- التواضع هو الاستسلام للحق ، وترك الاعتراض على الحكم ، وقيل : قبول الحق ممن قاله ، صغيرًا أو كبيرًا ، شريفًا أو وضيعًا ، حرًا أو عبدًا .

٢- علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم التواضع بفعله وبقوله ، وأمر الله تبارك وتعالى عباده بالتواضع ونبذ الكبر والتعاظم

٣- تحريم الفخر سواء كان بالنسب، أو بالسلطان والجاه ، أو بالمال، أو بالعلم ، وكل ذلك من أمور الجاهلية المحرمة

٤- الفرق بين التواضع ، والذل والمهانة
التواضع هو انكسار القلب لله ، وخفض جناح الذل والرحمة لعباده ، فلا يرى له على أحد فضلاً ولا يرى له عند أحد حقًا
أما المهانة أو الذل فهي الدناءة والخسَّة ، وبذل النفس أو ابتذالها في نيل حظوظها وشهواتها

٥- التواضع من أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم والأنبياء

٦- من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم كان ينهى عن المبالغة في مدحه، وهو سيد الأنبياء والمرسلين والخلق أجمعين ، وسلامه على الصبيان ، وكان ينقل التراب بنفسه يوم الخندق

٧- ومن صور تواضع الأنبياء أنهم جميعًا رعوا الأغنام، وكان داود عليه السلام حدادًا ، وزكريا كان نجارًا

٨- من فوائد التواضع

٠رفعة منزلة العباد في الدنيا والآخرة

٠من أعظم السُبل التي يتقرب به العبد إلى ربه، ومن أسباب استجابة الدعاء

٠امتثال أمر الله ورسوله بالتواضع ، وخفض الجناح للمؤمنين
٠التشبه بالأنبياء والمرسلين في هذا الخلق الجم

من كتاب الحديث من سلسلة بداية الهداية للشيخة أم تميم

القائمة