ج: ذهب جمهور الصحابة والتابعين ومن بعدهم وكذا أئمة الفقه والحديث– منهم أحمد والشافعي وأبو حنيفة – إلى استحباب الاستعاذة في الصلاة، لحديث «المسيء صلاته» حيث إن النبي صلى الله عليه وسلم علمه الصلاة ولم يأمره بالاستعاذة، ولا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة. والله تعالى أعلم.

القائمة