ج: نعم الرهن جائز بالكتاب والسنة والإجماع:
أما الكتاب: فقوله تعالى: ” وَإِن كُنتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُواْ كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ” البقرة: 283
أما السنة: فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا “أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم اشْتَرَى مِنْ يَهُودِيٍّ طَعَامًا إِلَى أَجَلٍ وَرَهَنَهُ دِرْعَهُ” أخرجه البخاري (2509) ومسلم (1603)
أما الإجماع: فقد قال ابن المنذر: وأجمعوا على أن الرهن في السفر والحضر جائز.

القائمة