وقفة مع آية

قال تعالى {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} [الملك : 2]

أي: الذي خلق الموت ، وخلق الحياة؛ ليختبركم أيها الناس، أيكم أحسن عملاً، وحُسن العمل ما كان خالصًا لله – لا رياء فيه لا من أجل دنيا-

وصوابًا أي: موافق للسنة، كما كان يعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم

{ وَهُوَ الْعَزِيزُ } الذي له العزة كلها فلا يغلبه أحد

{ الْغَفُورُ } لذنوب المذنبين – وإن كانت ملء الأرض- إذا تابوا وعادوا إلى ربهم

من كتاب التفسير سلسلة بداية الهداية للشيخة أم تميم

القائمة