ما شأنكم، لماذا لا تخافون لله عظمته، ولا تقدروا لله قدره،
وقد خلقكم ﴿أَطْوَارًا﴾ أي: خلقًا من بعد خلق في بطون أمهاتكم،

القائمة