دار القرار, دار السعادة للأخيار الأبرار, الذين علموا قدرها فشمروا إليها, ففنوا أعمارهم وأرواحهم وأموالهم ابتغاء الوصول إليها, علموا أنها سلعة غالية لا تُنال بالراحة

القائمة