كيف نتغلب على صولة النفس؟

• قال تعالى: { كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى – أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى } [العلق:6-7], قد يكون طغيان النفس في الإنسان الغني وقد يكون كذلك في الفقير, ومن آثار ذلك الطغيان الكبر والعجب ورؤية النفس وحب الظهور واحتقار الآخرين, فينتفش ويطغى ولا يتحمل كلمة نقد أو عبارة تقويم ونصح, ولا يُعالَج هذا الخلل – المهلك – بمثل الانكسار بين يدي الله, ومعرفة قدرها وقدر من خلقها, تلك المعرفة التي تبين مدى ضآلة قدرة المخلوق وحقارة ملكه, وعظم قدرة الخالق وكبير سلطانه.

القائمة