الرضا

عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ رضي الله عنه أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «ذَاقَ طَعْمَ الإِيمَانِ، مَنْ رَضِيَ بِالله رَبًّا، وَبِالإِسْلامَ دِيناً، وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولاً». أخرجه مسلم (٣٤) وغيره

فوائد الحديث

١- للإيمان حلاوة ولذة في القلب واطمئنان في نفس المؤمن الراضى

٢- الرضا هو سكون القلب تحت مجاري الأقدار فلا يعترض على ما يصيبه أو يفوته

٣- من رضى بالله ربًا انقاد لأوامره في الظاهر والباطن

٤- الرضا يورث راحه القلب والعقل

قال الربيع بن أنس: علامة حب الله كثرة ذكره، فإنك لا تحب شيئًا إلا أكثرت من ذكره، وعلامة الدين ( أي: قوه الدين): الإخلاص لله في السر والعلانية، وعلامة الشكر الرضا بقدر الله، والتسليم لقضائه

القائمة