فوائد حديثية

باب حسن الخلق

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو بْنِِ العَاص رضى الله عنهما، قَالَ: لَمْ يَكُنِ النَّبِيُّ ﷺ فَاحِشًا، وَلَا مُتَفَحِّشًا، وَكَانَ يَقُولُ: «إِنَّ مِنْ خِيَارِكُمْ أَحْسَنَكُمْ أَخْلاَقًا» أخرجه البخاري (٣٥٥٩ )،ومسلم ( ٢٣٢١) ،واللفظ للبخاري .

١- حث الله تبارك وتعالى عباده على حسن الخلق .

٢- لم يكن فاحشًا، أي: ناطقًا بالفحش، ولا متفحشًا أي: متكلفًا في الفحش، يعني أنه ﷺ لم يكن الفحش فيه خلقًا أصليًّا، ولا كسبيًّا.

٣- أصل الفحش هو: الزيادة على الحد في الكلام السيئ، والمراد به هنا سوء الخلق، وبذاءة اللسان ونحو ذلك .

٤- حُسن الخلق: اختيار الفضائل من الأخلاق، وترك الرذائل .

٥- وقال بعض العلماء:
حُسن الخلق: كف الأذى، وبذل الندى، وطلاقة الوجه .
أما كف الأذى: بألا يؤذي الناس بلسانه، ولا بجوارحه.
وبذل الندى: يعني: العطاء، فيجزل العطاء، من مال وعلم وغير ذلك.
وطلاقة الوجه: بأن يلاقي الناس بوجه منطلق، ليس بعبوس، ولا مصعر خده .

٦- بعض العلماء قسم الخلق إلى قسمين:
أحدهما: مع الله عز وجل: أن يكون العبد منشرح الصدر بأوامر الله تعالى ونواهيه، يفعل ما فرض عليه، طيب النفس به، سلسًا نحوه، وينتهي عما حَرَّم عليه راضيًا به، غير متضجر منه .
والثاني مع الناس: أن يكن سمحًا لحقوقه، لا يطالب غيره بها، ويوفي ما يجب لغيره عليه منها.

٧- من ثمرات حسن الخلق:
1- يثقل ميزان العبد يوم القيامة .
2- يجلب حب الناس، ويُصلح ما بين المرء وما بين الناس.
3- حسن الخلق يجعل عدوك كأنه لك حميم أي: قريب إليك من الشفقة عليك والإحسان إليك .
4- حسن الخلق سبب في حب رسول الله ﷺ للمرء وقربه منه يوم القيامة.
5- بحسن الخلق يبلغ المرء درجة الصائم النهار، القائم الليل .

من كتاب الحديث _ سلسلة بداية الهداية للشيخة أم تميم
#فوائد_حديثية

القائمة