لا يخفى أن القلبَ يمرض بالذنوب والمعاصي كما يمرض البدن مع الفارق الكبير بينهما. مريض القلب على خطرٍ عظيم, إن لم يتداركه الله تعالى برحمته

القائمة