ج: إذا أمكنك أن تتحرى لتصل إلى اليقين أو غلبة الظن بما إذا كان فطرك حال البلوغ أو لا فعليك ذلك، فإذا تحققت أو غلب على ظنك أنك أفطرت متعمدًا حال البلوغ، فالقضاء واجب عليك مع التوبة، وأما إذا تحققت أو غلب على ظنك أنك لم تكن قد بلغت عند فطرك تلك الأيام، فلا شيء عليك؛ لأنك حينها لم تكن مكلفًا، وإذا شككت في حصول البلوغ من عدمه فالأصل براءة الذمة في التكليف، ولا يثبت شغل الذمة إلا بيقين أو ظن غالب، وعليه فلا قضاء عليك في هذه الحالة.

القائمة