ج: الأصل أن راتبة الفجر تُصلى قبل أداء الفريضة، لكن إذا فاتتك تلك الراتبة فلم تصلها قبل الفريضة فالأفضل تأخيرها إلى بعد طلوع الشمس، وخروج وقت النهي، فإن خفت الانشغال عنها أو نسيانها جاز فعلها بعد صلاة الفجر مُباشرة. ولا يجوز المُداومة على ذلك؛ لأن ما بعد صلاة الفجر وقت نهي؛ فعن عقبة بن عامر الجهني يقول: “ثلاث ساعات كان رسول الله ينهانا أن نصلي فيهن. أو أن نقبر فيهن موتانا: حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع. وحين يقوم قائم الظهيرة حتى تميل الشمس. وحين تضيف الشمس للغروب حتى تضرب.أخرجه مسلم (831).
تضيف: أي تميل

القائمة