ج: لم يرد حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم يذكر فيه التهنئة بالعيد، ولكن ورد عن الصحابة أنهم كانوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: “تقبل الله منا ومنكم”. فقد روي عن جبير بن نفير قال: كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذ التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منا ومنكم” قال الألباني في تمام المنة (354، 356)، رواه المحاملي بإسناد رجاله كلهم ثقات.

قال أحمد: أنا لا أبتدئ أحداً، فإن ابتدأني أحد أجبته؛ وذلك لأن جواب التحية واجب، وأما الابتداء بالتهنئة فليس سنة مأمورًا بها ولا هو أيضًا مما نهى عنه، فمن فعله، فله قدوة، ومن تركه، فله قدوه.
ويقصد التهئنة بالصيغة التي وردت عن الصحابة, هذا والله تعالى أعلم.

القائمة